English

Plant diversity in Saudi Arabia

 

الوضع الراهن في المحافظة على النباتات في المملكة العربية السعودية

 

التنوع النباتي

أسباب التدهور البيئي

التأثيرات على المجتمعات النباتية

التأثيرات على النظم البيئية

تضاريس

الكساء الخضري

الحياة النباتية

 

           

              إحدى الخطوات المهمة في المحافظة على نباتاتنا البرية هي توسيع المعرفة بالغطاء النباتي. ومن خلال الأنواع النباتية التي تم تسجيلها في المملكة العربية السعودية, حوالي 30٪ منها نادرة أو يتم مشاهدتها في مناطق محدودة, وحوالي 18 نوعاً منها يعتقد بأنها قد إنقرضت محلياً. القائمة المؤقتة التي أعدتها هيئة الارصاد وحماية البيئة في عام 1985م للأنواع النباتية المهددة بالإنقراض قائمة بشكل مبدئي على عمليات الجمع وملاحظات شيلا كولينت S. Collenete (وهي جامعة نباتات مشهورة) ولكن دون ترتيب لحالة كل نوع نباتي. في العام 1987م, كانت هنالك قائمة أخرى نُشر فيها50 نوع نباتي ذكرت حالة كل منها مثل الانواع المهددة بالانقراض (E), الانواع الضعيفة سريعة التأثر (V), الانواع النادرة (R) والانواع غير المعرفة جيدا (K). وكانت حالة أغلب هذه الأنواع في الوقت الراهن من شبه المؤكد بانها توجد في منطقة مساحتها 15 او اقل من 10 كيلومتر مربع.  ولكن هذه القائمة لم تحتوي أي نباتات حولية مهددة بالإنقراض ولا تلك التي إنقرضت. حتى الآن هذه القائمة يستحق الإشادة لإحتوائها على بعض أغلب الأنواع المهددة بالإنقراض في المملكة العربية السعودية. إن أهمية التوعية وسط الجمهور والحاجة لإستمرارية الجينات البرية قد تم إيضاحة في تقارير وبحوث مختلفة. وهناك ايضا مشاكل اخرى قد وصفتها وبينتها بعض المقالات  مثل : الأخطار التي تهدد بعض الأنواع البرية النادرة والآثار المترتبة في أعقاب استمرار تدمير الكتلة النباتية لبعض الأنواع السائدة في الجبال الغنية بالغطاء النباتي تعد من الامور المزعجة والخطيرة. مؤخرا تم إعداد الاستراتيجية، بما في ذلك القائمة الأولية التي تحتوي على أكثر من 100 نوع مهدد من قبل NCWCD ,ليس فقط لتسليط الضوء على أهمية حماية الأنواع المهددة ولكن لإعطاء التوجيهات لحماية الموائل الحرجة التي تستضيف الأنواع عالية التنوع بشكل كبير . وتستكشف أيضا الطرق التي تساعد جماعات الحفاظ على البيئة لعكس الاتجاهات الحالية المتعمدة وغير المتعمدة التي تدمر الموائل.

 

الاضطرابات البيئية قد تكون طبيعية أو من صنع البشر. الاضطرابات الطبيعية، قد تكون الأحداث التي تتسبب في تغير مفاجئ تركيبة المجتمعات النباتية، وهو جزء لا يتجزأالاضطرابات البيئية قد تكون طبيعية أو من صنع البشر. الاضطرابات الطبيعية، قد تكون الأحداث التي تتسبب في تغير مفاجئ تركيبة المجتمعات النباتية، وهو جزء لا يتجزأ من هذا النمط في معظم أجزاء المشاهد الطبيعية بالمملكة. الزحف الصحراوي والجفاف هما الاضطرابات الطبيعية الكبرى المضرة بالمراعي. وفقا لدعاة حماية البيئة في هذا الجزء من العالم، فان حركة الكثبان الرملية، والاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية والجفاف هما الاسباب الحقيقية وراء التدهور البيئي. ومع ذلك، فان الطقس الجاف أمر طبيعي والتعرض للجفاف الشديد لعدد لا يحصى من العقود لا يدمر التكوين النباتي باستثناء المكانة الشاملة للأنواع (وخاصة النباتات العشبية) وكمية إنتاج البذور. قد يشكل الجفاف في سنوات متتالية خطرا على النباتات الضعيفة إذا  قل مخزون التربة من البذور بشكل كبير على مدى فترة من الزمن. ومن ناحية أخرى فان الاضطرابات المتعمدة، سوف يكون لها آثار جذرية على البيئة. في معظم الحالات تكون هذه التغييرات ليست عكسية. قد تكون الاضطرابات الرئيسية على سبيل المثال: انهيار الممارسات الرعوية التقليدية واستمرار بقاء  القطعان المحلية في منطقة واحدة، الانهيار والتخلي عن إدارة المراعي التقليدية، والتخلي عن وتحويل المناطق الزراعية إما بسبب عدم الربحية، وممارسات الري غير المناسبة مما أدى إلى التملح أو القلونة، القيادة بالاماكن البعيدة عن الطرق المخصصة للسير (الطرق الوعرة) والتنزه بها ، التخلص من الغابات للحصول على الوقود من الخشب والفحم النباتي، والتنمية الحضرية في الجبال والمناطق الغنية بالأنواع ..الخ.

 قد لا يكون من الممكن في هذه المرحلة إجراء تحليل كامل للعديد من العوامل التي تهدد المكونات الفردية لنباتات المملكة العربية السعودية. وهناك بعض الحالات التي قد تصبح أنواع نادرة في موئل. وبصرف النظر عن تدمير الموائل والتأثيرات الخارجية الأخرى، جزء من تدمير الموائل والتأثيرات الخارجية الأخرى تتمثل في عدم وجود ما يكفي من وسائل التلقيح مثل الخنافس، الفراشات، نحل العسل؛ كذلك فترات السكون الطويلة وفشل إنتاج البذور الصالحة للانبات هي ايضاً عوامل مساهمة. تأثير الممرضات الفطرية التي تعيش على النباتات، خاصة في الزهور، تعد أيضا تهديداً. وفي كلتا الحالتين يمكن أن تنتج تحولا كبيرا في تاريخ حياة النباتات، وبالتالي تقلل من فرص إنتاج البذور الصالحة للانبات أو حتى تقتل النباتات في مرحلة مبكرة من الانبات.

 

      المملكة العربية السعودية هي واحدة من البلدان السريعة التاثر في هذه المنطقة. هناك العديد من الأسباب حول نقاط الضعف هذه ، ويتم شرح هذا في تغير المناخ عام 2001، في تقرير التقييم الثالث للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC). أثبت التقرير كيف ان النشاط البشري (حرق الوقود الأحفوري والتغيرات في استخدام الأراضي) يعمل على تعديل المناخ العالمي وذلك مع ارتفاع مقابل لدرجات الحرارة المتوقعة للسنوات المائة المقبلة التي يمكن أن تؤثر على رفاهية الإنسان والبيئة. أظهرت السجلات المناخية لهذه المنطقة على مدى السنوات الخمس الماضية أن هناك تقلبات في درجة الحرارة وانخفاض في هطول الأمطار على أجزاء كبيرة من المملكة العربية السعودية. في القرن الحادي والعشرون، وهذا إتجاه تحذيري، التغيرات في أنماط هطول الأمطار من المتوقع ان يستمر مصاحبا لارتفاع في مستوى سطح البحر وزيادة تواتر الظواهر المناخية القاسية.

Protected areas in Saudi Arabia.

    إن التنوع الأحيائي في المملكة العربية السعودية مهدد من قبل العديد من الاجهادات. تغير المناخ هو واحد من العديد من الضغوط. على الرغم من أن التغيرات المناخية ستكون لها عواقب في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، إلا أن كل المناطق لن تتأثر بطريقة متساوية، ولا كل المناطق المعرضة للخطر سوف تواجه نفس القدر لتلك الآثار. ومن المتوقع ان المملكة العربية السعودية، كونها تقع في الجزء القاحل من العالم  مما يجعلها اكثر واسرع في الاحترار نتيجة لتغير المناخ وذلك اكثر من البلدان الواقعة في المناطق الاستوائية أو المعتدلة. ومع ذلك، فالتفاوتات الكبيرة يمكن توقعها نظرا لكبر حجم البلاد، والمشاهد الطبيعية المتنوعة وأيضا بسبب ساحلها على البحر الأحمر على الجانب الغربي والخليج العربي على الجانب الشرقي.

 

      لقد تم أنشاء مركز لرصد الجفاف الإقليمي ومركز للإنذار المبكر داخل الرئاسة العامة للأرصاد والبيئة (PME) في مايو من العام 2003م وذلك لتنسيق نتائج جميع الدراسات المتعلقة بالمناخ. بالإضافة إلى ذلك، وافق الاجتماع الرابع عشر للفريق الحكومي الدولي الذي عقد في جنيف من حيث المبدأ على دعم المركز بجميع الخبرات المتاحة. الهدف الرئيسي للمركز هو وضع اللمسات الأخيرة على استراتيجيات التغيرات المناخية المختلفة من أجل إبطاء الخطر المتزايد من الجفاف، وكذلك لإعداد خطة عمل لحماية البيئة ومواردها الطبيعية. إن الهدف الرئيسي للمركز هو رصد وتحليل البيانات المناخية من فترات الماضي والحاضر والمستقبل. كما أنه يلاحظ بشكل منهجي العوامل الجوية، الأرضية والمحيطية المتغيرة وذلك للتنبؤ بالتغيرات المناخية في البيئة.

 

تمتلك المملكة العربية السعودية في الوقت الراهن  خمسة عشر منطقة  محمية تغطي ما يقرب من 5٪ من مساحة الأرض وتحافظ على حوالي 43٪ من النباتات في البلاد. وقد وضعت الهيئة السعودية للحياة الفطرية (NCWCD) خطة تنظيمية وطنية في عام 1990م بعد إجراء مسح ميداني واسع واستشارات واسعة النطاق. ووفقا للخطة التنظيمية، تم تحديد 104 موقعا (بحريا وبريا على حد سواء) ليتم اعلانها كمناطق محمية. وتشمل المواقع المناطق ذات البيئة الحيوية الرئيسية والمشاهد الطبيعية وتغطي موائل الأنواع الشحيحة في المملكة.

 

  لقد ظهر عدد كبير من البحوث والتقارير العلمية في الماضي للتدليل على المخاطر والاضطرابات المؤثرة في الموائل في المملكة العربية السعودية. في كل هذه الأعمال، كانت الرسالة المستقاه هي الحفاظ على الأنواع البرية ومواطنها. احياناً، الرسالة العامة التي يطلقها علماء النبات والمحافظة على البيئة هي " عدد كبير من الأنواع في بيئتنا مهدد، ونحن بحاجة للإنتباه للمحافظة عليها " إنها ستكون أقل فعالية (على النحو الذي اقترحه رئيس SSC، 2001) وفي نهاية المطاف سيتم خسارة مصداقيتنا ان لم نستطع تعضيد هذا الامر بالمعلومات وايجاد الحلول  للوصول الى النتيجة المرجوة.

 

تم تصوّر الموقع وتصميمه بواسطة د.جاكوب توماس بانداليل    المعشبة النباتية، قسم النبات والأحياءالدقيقة ـــ جامعةالملك سعود ـــ الرياض، المملكةالعربيةالسعودية